إقليم زاكورة .. تعبئة المصالح الطبية لمواجهة فيروس كورونا

الحدود30 مارس 2020آخر تحديث : الإثنين 30 مارس 2020 - 1:14 مساءً
Kaspersky Many GEOs

زاكورة – تقوم مصالح وزارة الصحة بإقليم زاكورة بتعبئة الموارد البشرية والمادية اللازمة لمواجهة فيروس كورونا المستجد (كوفيد-19).

واتخذت المندوبية الإقليمية للصحة بزاكورة، في إطار التوجيهات الصادرة عن وزارة الصحة، وبالتنسيق مع السلطات المحلية، سلسلة من الإجراءات الرامية إلى تأمين الخدمات الطبية والتحسيس والتوعية بمخاطر فيروس كورونا المستجد.

وفي هذا الصدد، أكد المندوب الإقليمي للصحة بزاكورة، السيد مولاي الساهيد، على تعبئة مستشفى الدراق بزاكورة من أجل التعامل مع الحالات المحتملة للإصابة بفيروس كورونا المستجد.

وأضاف السيد الساهيد، في تصريح لوكالة المغرب العربي للأنباء، أنه تم تعزيز القطاع الصحي بإقليم زاكورة بأطر طبية وتمريضية من الصحة العسكرية.

وأكد أنه تمت تعبئة طاقم من الأطر الطبية والممرضين والتقنيين على مستوى مستشفى الدراق في زاكورة من أجل ضمان المتابعة الطبية للحالات المحتملة للإصابة بفيروس كورونا، مضيفا أنه يمكن للأطباء والممرضين الآخرين الذين يعملون في الإقليم المشاركة أيضا في هذه المهمة إذا لزم الأمر.

وأشار إلى أنه خصصت سبعة أسرة للحالات المحتملة للإصابة بفيروس كورونا، مبرزا أنها مجهزة بجميع المعدات الطبية اللازمة للتكفل بالأشخاص المصابين، وكذا كاميرات لمراقبة المرضى.

من جهة أخرى، أبرز السيد الساهيد، أن الشخص الوحيد المؤكد إصابته بفيروس كورونا في إقليم زاكورة ينحدر من جماعة أكدز، مشددا على أن الحالة الصحية لهذا المريض “مستقرة”.

وأضاف أنه تم القيام بالعزل الطبي لحالتين محتملتين تحت إشراف طبي، في انتظار نتائج التحليلات المخبرية التي أجريت عليهما.

وأشار السيد الساهيد إلى التعبئة الكبرى والمسؤولية الملقاة على عاتق الطاقم الطبي والتمريضي والتقني الذي يعمل بالمندوبية الإقليمية للصحة بزاكورة من أجل تطبيق الاستراتيجية الهادفة إلى مواجهة فيروس كورونا المستجد (كوفيد-19).

ودعا ساكنة إقليم زاكورة إلى الالتزام الصارم بالإجراءات المتخذة في ظل حالة الطوارئ الصحية من أجل المساهمة في جهود حماية صحتهم.

ويتسبب فيروس كورونا المستجد (كوفيد-19)، الذي تم تشخيصه في مدينة ووهان الصينية في أواخر دجنبر 2019، في أعراض على شكل نزلة برد بسيطة، وقد يؤدي في بعض الحالات إلى مضاعفات لدى الأشخاص المسنين والمصابين بأمراض مزمنة (السكري وأمراض القلب والشرايين وغيرها).

وتتمثل الأعراض الرئيسية للعدوى بالفيروس في صعوبة التنفس والكحة وارتفاع في درجة الحرارة، نتيجة اتصال مباشر مع شخص مصاب بالفيروس عن طريق الرذاذ في حالة العطس أو الكحة.

رابط مختصر

اترك تعليق

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *


عشرة + إحدى عشر =

شروط التعليق :لا تنسى الاضطلاع على اتفاقية الاستخدام و إخلاء المسؤولية قبل نشر أي تعليق بالحدود

هذا الموقع يستخدم ملفات تعريف الارتباط، بامكانك قراءة شروط الاستخدام
موافق