إيواء حوالي 78 شخصا بدون مأوى في آسفي

الحدود31 مارس 2020آخر تحديث : الثلاثاء 31 مارس 2020 - 6:14 مساءً
Kaspersky Many GEOs

آسفي  – أطلق فاعلون بالمجتمع المدني بآسفي، حملة لإيواء الأشخاص بدون مأوى، استفاد منها حوالي 78 شخصا نقلوا إلى مركزين تمت تهيئتهما لهذا الغرض، وذلك في إطار الجهود المبذولة من قبل السلطات المختصة من أجل محاربة فيروس “كورونا” المستجد (كوفيد-19).

وانطلقت هذه الحملة، التي نظمتها السلطات المحلية بآسفي والمندوبية الإقليمية للتعاون الوطني وجمعية البر والإحسان، منذ اليوم الأول على إعلان حالة الطوارئ الصحية الذي أقرته السلطات المختصة كإجراء احترازي للحد من انتشار فيروس “كورونا” المستجد (كوفيد-19).

ولاقت هذه المبادرة إشادة كبيرة من لدن ساكنة حاضرة المحيط، على اعتبار أنها تدعم هذه الفئة الهشة من المجتمع وتوفر لها مأوى يحميها في ظل هذه الظروف الاستثنائية.

وبالمناسبة، أكد المندوب الإقليمي للتعاون الوطني بآسفي، عبد الحكيم العمارتي، أن جزءا كبيرا من الأشخاص الذين جرى إعادة إيوائهم ينحدرون من مدينة آسفي، فيما تنحدر البقية من مراكز حضرية وجماعات تابعة للإقليم، موضحا أن الأشخاص المتكفل بهم يستفيدون من التغذية والتطبيب والملابس والنظافة وكل الرعاية الضرورية.

  وأضاف السيد العمارتي، في تصريح لوكالة المغرب العربي للأنباء، أن هؤلاء الأشخاص الذين يوجدون في وضعية صعبة تم إيواؤهم في مركز دار البر والإحسان ومدرسة للتعليم الأولي، مذكرا بأن لجنة إقليمية يشرف عليها عامل الإقليم وتتألف من السلطات المحلية ومندوبية التعاون الوطني وجمعية البر والإحسان، تقوم بحملات ليلية بمختلف أحياء المدينة لمساعدة المتشردين ونقلهم إلى هذين المركزين.

  وأشار إلى أن اللجنة الإقليمية مستعدة لتهيئة مركز ثالث في حال تزايد عدد الأشخاص بدون مأوى، موضحا أن المختلين عقليا من ضمن الأشخاص بدون مأوى يتم وضعهم بالمراكز الصحية المتخصصة، في حين تم نقل خمسة أطفال إلى مركز الحماية الاجتماعية “دار الكرم”.

رابط مختصر

اترك تعليق

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *


5 − اثنان =

شروط التعليق :لا تنسى الاضطلاع على اتفاقية الاستخدام و إخلاء المسؤولية قبل نشر أي تعليق بالحدود

هذا الموقع يستخدم ملفات تعريف الارتباط، بامكانك قراءة شروط الاستخدام
موافق